سيئون-الثلاثاء 01/ديسمبر/2020-11:30

موجة متوسطة 756 KHz موجتا FM 95.4 MHz 89.5 MHz

كيف تقيم البنية التحتية في حضرموت... المياة والصرف الصحي مثلا



نتائج التصويت
تهــاني : سجـل تهانيك لمن تحب هنا تعـــازي : سجل تعــازيك هنا
مشاعر وانطباعات عن زيارتنا لمديرية رماه ضمن برنامج العلم الواجب الذي نفذته مؤسسة الإمام الشافعي للتنمية
[الإثنين: 16/مارس/2020م مصدر الخبر : رماه/موقع إذاعة سيئون /بقلم مدير عام أوقاف حضرموت مراد صبيح]
news_20200315_21.jpg
كان لنا عظيم الشرف في مكتب وزارة الأوقاف والإرشاد بحضور ورعاية برنامج العلم الواجب وتعاليم الدين الذي امتد طوال ثلاثة أشهر في مديرية رماه واستهدف البرنامج أهالي المديرية وضواحيها والمقيمين بها من مناطق اليمن وابين والصومال وغيرها من النازحين الذين احتضنتهم هذه المديرية..
جاء هذا البرنامج أيضا برعاية كريمة من مدير عام مديرية رماه الشيخ/ حمد بن صالح المنهالي ورجال الخير في المديرية ومن تنفيذ واشراف مؤسسة الإمام الشافعي للتنمية ممثلة برئيسها الشيخ عبدالله عبدالقادر باحميد والأستاذ محمد فؤاد بلفاس المشرف على البرنامج.
البرنامج لمثل هذه المديريات النائية والبعيدة كان في غاية الأهمية وبحاجة إلى تكثيفه واستمراره..
استفاد من هذا البرنامج خلال فترة الثلاثة الأشهر ما يزيد عن أربعمائة مشارك طلابا وطالبات وكبارا وصغارا..
ميزة البرنامج هو التلقين المستمر للامور الواجبة التي يحتاجها المسلم وفق كتيب انتجته مؤسسة الشافعي على وفق مذهب الإمام الشافعي السائد في حضرموت ويشمل البرنامج امور الصلاة والصوم والوضوء واركان الدين والإسلام والايمان ومعرفة الأدعية النبوية من أذكار الصباح والمساء وأدعية الحفظ ودفع البلاء والهموم التي يحتاجها المسلم في حياته اليومية وبها تستكن به نفسه وينعم براحة البال الايمانية. إضافة إلى أنشطة مصاحبة مثل الخطابة والشعر والمشاهد التمثيلية والحوارية الهادفة.
هزتني في ثنايا فقرات الحفل كلمة عضو المجلس المحلي الشيخ/ احمد عوض المنهالي التي ذكر فيها ان المنطقة بحاجة ماسة لهذه التعاليم الواجبة وانه من عهد الاستقلال إلى وقتنا الحديث لم يقام برنامج او دورة تعليمية تستهدف هذه المنطقة .. وانه كان مستغرب حتى من تجاوب الطلاب طوال فترة ايام البرنامج عندما رءاهم ملازمين للمساجد وقال ما كنت أظن أن الطلاب سيفهمون شيئا من هذا البرنامج او حتى يلتزمون بحضوره لطبيعة البيئة وانشغال الناس كما عادة المناطق البدوية . ولكن مع الأيام سرني ما رأيت من تغير ملموس في طبائع وتعامل الطلاب وتنويرهم وفهمهم لهذا المنهج وحفظهم للسور القرآنية ومهمات الدين وما رأيناه من فقرات في هذا الحفل خير دليل على الاستفادة التي خرج بها الطلاب والطالبات .
كما أقيم عصر هذا اليوم حفل ختامي لهذا البرنامج للنساء والعجب انه حتى من كبار السن كنا ملتحقات بهذا البرنامج واستفدن منه أمور ما كنا على علم بها من واجبات دينهن .
الأمر الذي يحتم على وزارة الأوقاف ومكاتبها وكذا المؤسسات الدعوية والتعليمية ان تنسى خلافاتها وتنقذ ما يمكن انقاده من ترتيب قوافل دعوية وبرامج تعليمية مركزة لمثل هذه الجهات البعيدة بعيدا عن التوجهات الضيقة.. فهو أمر واجب ومحتم على الجميع في التعاون عليه سواء كانت جهات رسمية او منظمات مجتمع مدني او كل محب للخير من رجال الخير والأعمال خصوصا من أهالي المنطقة ممن هم في دول الجوار ان يهتموا بدعم هذه البرامج التنويرية لابنائهم تحت اشراف الجهات الرسمية ممثلة في الأوقاف والسلطات المحلية ففيه من النفع العام ما تجنى به فوائد جمة واجر عند الله عظيم .
كانت لنا كلمة كجهة راعية لهذا الحفل تطرقت فيها بالشكر والتقدير للاخ مدير عام مديرية رماه لحرصه واهتمامه الخاص بإنجاح هذا البرنامج وتواصله منذ أكثر من عام معنا في إدارة الأوقاف بضرورة زيارتهم وبحمد الله تحقق لنا ذلك في هذا اليوم الجميل على أن تستمر زيارتنا ان بقينا بهذا المكتب او نوصي من يأتي بعدنا بمواصلة المشوار في التحسس لاحتياجات هذه المناطق .
كما اثنيت فيها على جهود مؤسسة الإمام الشافعي لاستهدافها هذه المناطق بمثل هذا البرنامج الهام الذي ينور حياة المسلم بواجبات ومهام دينه بعيدا عن الخلافات التي لم تجن الامة منها سوى التفريق والتمزيق واضاعت وقتا كان لو صرف في مثل هذه الفكرة لاستفاد الكثير من أهل هذه البقاع المتطعشة للمعلومة الفقهية او التعليمية التي نراها في واقع المدن أمر عادي بينما في مثل هذه المناطق الصحراوية والبدوية تجد المعلومة في امور الدين جوهرة ثمينة لا تقدر باثمان الدنيا كان تعلم متلقي لفاتحة الكتاب او كبير في السن تجده يجهل غسل الجنابة او دعاء التشهد فالأمر يحتاج إلى وقفة جادة هامة لانتشال هذا الوضع في مثل هذه المديريات البعيدة .
بل الذهاب إليها هو ميدان جهاد في سبيل الله وفرض كفاية على كل قادر او على كل مؤسسة تعليمية ان تضع في برنامجها وخطتها استهداف مثل هذه الأماكن بالتنسيق مع الجهات المحلية بكل مديرية والأوقاف.
وختمت كلمتي بأننا سوف ننقل ما شهدناه ولمسناه من تعطش لمهام الدين الى الجهات الرسمية على مستوى المحافظة والمؤسسات الدعوية والتعليمية أن تهتم بدعم هذه البرامج وان تنزل لتلمس أحوال هذه المناطق النائية والبعيدة ولو كل ستة أشهر او حواليها او بابتعاث من ينوبها اي السلطات والمؤسسات إلى مثل هذه المناطق.
ختمت كلمتي بالشكر للمدرسين الذي ضحوا باوقاتهم وطاقاتهم في مصابرة التعليم لهؤلاء النشء طوال فترة البرنامج وتحملهم المشاق في إقناع الطلاب بالمكوث في المسجد للتلقي والاخذ الأمر الذي لم يسبق لاولاد أهالي المنطقة الاعتياد عليه .
كما جاءت كلمة مدير عام المديرية برماه الشيخ/ حمد صالح المنهالي مرحبا فيها بالضيوف الوافدين والأوقاف شاكرا لهم تلبية الدعوة وإقامة هذا النشاط الهام الذي انتظره منذ سنين كما أشاد في كلمته بضرورة تعيين مندوب للاوقاف في مديرية يكون همزة وصل لتفعيل نشاط الأوقاف والجانب الإرشادي والدعوي في المنطقة . وأفاد ان السلطة مستعدة لتذليل كافة الصعاب كما نقل تحياته وسلامه عبر مدير عام الأوقاف إلى السلطة في الوادي والمحافظة بشكل عام.
كما ألقيت كلمة وعظية للشيخ/ عبدالله عبدالقادر باحميد رئيس مؤسسة الإمام الشافعي اثنى فيها على هذا الجهد والنشاط التعاوني بين المؤسسة والأوقاف والسلطات المحلية وأهمية انتشار التعليم وتسليح الجيل به لما من شأنه بث الخير بين الناس والمحافظة على القيم والأخلاق وآداب النبي محمد صلى الله عليه واله وصحبه وسلم ذاكرا العديد من النماذج في حياة الصحابة وتعاملاتهم وسيرهم مشيرا إلى أن البرنامج سيتواصل في هذه المديرية وكذا المديريات المستهدفة وكذا في محافظة شبوة والمهرة والذي استفاد منه طوال هذه الفترات ما يزيد عن ثمانية آلاف مشارك ومشاركة .
كما تخلل الحفل العديد من الفقرات الانشادية والخطابية والحوارية من إعداد المدرسين والطلاب الملتحقين بهذا البرنامج وختم الحفل بتكريم الجهات الراعية والمدرسين وأوائل الطلاب .
ختاما نعم مثل هذه المناطق البعيدة بحاجة إلى زيارات ومشاريع للنهوض بها والأمر متيسر اذا تعاون الجميع مترفعين عن الحظوظ الضيقة إلى ما فيه الرقي والطموح نحو ما يخدم مجتمعاتنا بروح الإسلام السمحة التي تتسع للجميع .
فبارك الله في جهود من شانك ودعم ماديا ومعنويا وأسأل من الله للجميع الخير والتوفيق والسداد وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين والحمد لله رب العالمين.
       بقلم/ مراد رمضان صبيح
     مدير عام الأوقاف بحضرموت
           الوادي والصحراء
تمت الإضافة في المقالات الدينية لموقع بوابة محافظة حضرموت